كلمات

التنقل


  • السفارة    

  • الخدمات القنصلية    

  • رعاية المجتمع    
  • الصفحة الرئيسيةكلمات
     

    الهند و سلطنة عمان الصداقة البرلمانية

    الى الخلف | طباعة

  • شهد الشهر الماضي زيارة وفد برلماني عماني يتالف من 11 عضوا من مجلس الشورى لحضور اول اجتماع لمجموعة الصداقة البرلمانية بين الهند و عمان في نيودلهي . وقد عقد اعضاء الوفد الزائر مباحثات مع نظرائهم الهنود من مجلسي البرلمان (LokSabha) و(RajyaSabha)- . كما التقى الوفد العماني أيضا بوزير الخارجية الهندي ، ووزير الدولة للشؤون الخارجية ، وشهدوا وقائع جلساتLokSabha و RajyaSabha ، و زار الوفد مكتبة البرلمان و المتحف. كما أنه تفاعل بشكل غير رسمي مع عدد من الوزراء الهنود والبرلمانيين و كبار الضباط ، الخ. ، وقد عقد الوفد اجتماعا في مومباي مع حاكم ولاية ماهاراشترا.
  • وقد شكلت زيارة الوفد العماني معلما هاما عبر الاجتماع الأول من نوعه بين مجموعة الصداقة البرلمانية بينالهند وسلطنة عمان التي شغلت هذه الآلية الثنائية الجديدة . وقد كان المنتدى أيضا ضمن أول اجتماعات لمجموعة الصداقة البرلمانية العمانية عقب انتخابات مجلس الشورى الأخيرة في أكتوبر 2011.
  • الجدير بالذكر أن رئيس مجلس الدولة كان قد زار الهند في يوليو 2009. تقديرا للعلاقات الثنائية التاريخية الممتازة ، وعلى أثرها تقرر إنشاء مجموعات الصداقة في البرلمانين . ووفقا لهذا ، شكلالمتحدث باسم مجلس لوكسبها ( LokSabha) في يناير 2012 مجموعة تتكون من 22 عضوا من مجلسي البرلمان الهندي . وبالمثل ، قام الجانب العماني باختيار اعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية من أعضاء مجلس الشورى في مايو 2012.
  • يذكر أنه في أول اجتماع لمجموعة الصداقة البرلمانية في مجلس الشورى العماني الجديد مع الهند ،وهي أكبر ديمقراطية في العالم . أثناء المرحلة التحضيرية لزيارة الوفد ووقت توديع الوفد إلى الهند ، يعجب المرء بالتخطيط ، والكفاءة المهنية والمعرفة و حماس رئيس وأعضاءالوفد العماني . وبالمقابل كانت ردود فعل الوفد العماني تشير إلىأنهم وجدوا أن هذه الزيارة و الاجتماعات، سواء في دلهي و مومباي ، كانت مهمة ومفيدة . وأن كلا الجانبين سيستفيد منتبادل وجهات النظر،والخبرات البرلمانية والممارسات والإجراءات بصورة منتظمة .
  • جاءت زيارة الوفد البرلماني العماني في الوقت المناسب وذلك اثراختيارمجلس عمان ( البرلمان العماني ) ليصبح أول برلمان الكتروني في العالم العربي . وستكون زيارة الوفد البرلماني الهنديفي موعد مناسب للطرفين الأمر الذي سيساعد في التعرف على المبنىالمتطور الذي شيدحديثا، مبنى البرلمان الجميل في مسقط.لقدأسستمجموعة الصداقة البرلمانية أحدث روابط تاريخية أخرى في الشراكة الإستراتيجية بين الهند و سلطنة عمان التي تدعمها الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين . وخلاصة القول،إن الزيارة هي بداية لعملية ثنائية لزيادة تعزيز العلاقات الوثيقة والاستثنائية بين البلدين الجارين اللذين تضمهما مياه بحر العرب.
  •